اليوم الجمعة 25 ربيع الاول 1441 هـ - الموافق 2019/11/22 م

من نعم الله تعالى على هذا المجتمع المبارك أن هيأ الله له حكومة رشيدة تدعم الترابط والتكافل الاجتماعي وكل ما يصب في خدمة المجتمع على مختلف الأصعدة وذلك بين مختلف الجهات الحكومية والأهلية ومنها تحقيق رؤية 2030 والتي من أبرز أهدافها الارتقاء بالمصلحة المجتمعية بشكل عام فدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مشهود لكافة المبادرات الخيرية المجتمعية منذ أن كان حفظه الله أميراً لمنطقة الرياض فالجمعية الخيرية بمكة المكرمة تلقى مثل مثيلاتها دعم لا محدود من الدولة يساعدها في زيادة وتطور خدماتها التي تقدمها للمستفيدين من الفقراء والمحتاجين في هذا البلد الأمين، وفق الله الجمعية الخيرية بمكة المكرمة والقائمون عليها وداعموها وكل من يساهم في دعم التكافل الاجتماعي وأعمال الخير في هذا البلد الأمين.

التعريف بالجمعية: 
قال الله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ ۗ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ}
حديث أَبي هريرة -رضي اللَّه عنه- (السَّاعِي علَى الأَرْمَلَةِ وَالمِسْكِينِ كَالمُجاهِدِ في سبيلِ اللَّه). متفق عليه
فالحديث المذكور أخرجه الطبراني في الكبير وابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً... ) والحديث حسّنه الألباني رحمة الله. 
ومن منطلق التفاني في طاعة الله ورسوله الكريم ظهرت فكرة إنشاء الجمعية الخيرية بمكة المكرمة وهي الصرح الخيري الذي تأسس في عام 1398هـ، ومسجلة بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالرقم (29) حيث تقدم خدماتها الصحية والعينية لفقراء الحرم وحدود خدماتها (50) كيلو من مركز مكة المكرمة حيث أن أنشطتها وخدماتها تقدم فقط في مكة المكرمة.